منتدى المدرسة التربوي
مرحبا بكم في منتداكم الذي هو منكم و إليكم


فضاء التأهيل التربوي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبا بكم بيننا ياقادة ودام جودكم ياسادة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» اختبار في التربية وعلم النفس التربوي مع التصحيح درجة أولى 2006
السبت 29 يوليو - 11:44 من طرف المثابرة55

» اختبر نفسك
السبت 29 يوليو - 11:36 من طرف المثابرة55

» اختبار في بيداغوجية التخصص " le français" 2011
الأربعاء 26 يوليو - 12:09 من طرف عدنان

» اختبار في بيداغوجية التخصص " الرياضيات"
الأربعاء 26 يوليو - 10:54 من طرف عدنان

» موضوع عام حول قضايا التربية والتكوين ( دورة 2011 )
الثلاثاء 25 يوليو - 12:02 من طرف mounir

» le projet de l'école
الثلاثاء 25 يوليو - 11:46 من طرف فاطمة الزهراء

» اختبار في المعارف المرتبطة بالتعليم الابتدائي ( دورة 2011 )
الثلاثاء 25 يوليو - 11:37 من طرف mounir

» اختبار في بيداغوجية التخصص " العربية "
الثلاثاء 25 يوليو - 11:31 من طرف mounir

» دور التجارب و المناولات في النشاط العلمي
الخميس 20 يوليو - 12:18 من طرف la vedette

» موضوع الامتحان المهني 2003 " التربية وعلم النفس " السلم 11
الخميس 20 يوليو - 11:44 من طرف la vedette

» من أسباب ضعف التلاميذ في اللغات و التعبير
الأربعاء 19 يوليو - 11:48 من طرف mésange bleue

» من المهارات في التعليم
الأربعاء 19 يوليو - 11:41 من طرف mésange bleue


شاطر | 
 

 التدريس بالملكات " محمد الدريج "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عدنان
مدير المنتدى
avatar

ذكر المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 19/08/2016

مُساهمةموضوع: التدريس بالملكات " محمد الدريج "   الإثنين 10 يوليو - 12:36

التدريس بالملكات " محمد الدريج "
المرفقات
التدريس بالملكات.docx
لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
(83 Ko) عدد مرات التنزيل 1
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madrasa-tarbawiya.forumaroc.net
اَلــنـــعْــمَــةُ

avatar

المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 16/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: التدريس بالملكات " محمد الدريج "   الأحد 16 يوليو - 12:32

يندرج هذا النموذج البيداغوجي "التدريس بالملكات" ،  ضمن منظور paradigme  "تجديد التراث" ،بل هو تطبيق له في المجال التربوي التعليمي . هذا المنظور الذي بلوره أستاذنا الكبير محمد عابد الجابري في اجتهاداته المتميزة للجواب عن الأسئلة المحورية والمصيرية التالية ":
كيف نستعيد مجدنا؟ ؛ كيف نحيي تراثنا ؟؛ كيف نعيش عصرنا؟؛ كيف نتعامل مع تراثنا؟ ؛ كيف نعيد بناء شخصيتنا ؟ ؛ كيف نحقق ثورتنا؟.
يدرك الجابري أن تراثنا تراث حي، لأنه ظل ساريا بيننا متغلغلا في نفوسنا، وأنه قابل للتطور، إنه "إنساني في قيمه ومناهجه". في حين بقيت ثقافتنا السائدة حالياً متخلفة ، "من مخلَّفات عصور الانحطاط، خاصة في طريقة التفكير التي تنتهجها". ولهذا دعا إلى ضرورة تخليصها من شوائبها، و تبني طريقة موضوعية في قراءة التراث. إنها دعوة إلى إعادة قراءة التراث وإعادة النظر بترتيب العلاقة الملتبسة بين الماضي والحاضر، أو الحداثة والتراث، آو الفهم التقليدي للتراث والفهم العلمي. والجابري في قراءته العلمية ينحاز للحداثة ويجعلها منطلقه ومنتهاه، ولا تتحقق تلك الحداثة إلا بالارتكاز على التراث ، ولذلك فأول مهام المفكر هي ضرورة تحريرنا من الفهم التراثي للتراث ، الذي تحكم طويلا بالعقل العربي، وتخليص هذا التراث من طابعه العام والمطلق والمقدس، ووضعه في إطاره الحقيقي؛ أي إطار النسبية والتاريخية، ولا يتحقق ذلك إلا بتأسيس الفهم الحداثي و الديمقراطي والعقلاني للتراث .
ويعتقد الجابري بأن لهذه العودة دور وظيفي مهم وحاسم ، يتمثل في الارتكاز على التراث المجيد لنقد الحاضر البائس وتأسيس المستقبل. إنها مهمة دفاعية للحفاظ على الهوية والأصالة ضد التبعية والاستلاب. لقد كان التراث دائما حصنا منيعا للدفاع عن الاستقلال و للحفاظ على الذات وخصوصيتها الثقافية وقدرتها على التحرر والإبداع.
على أن قراءة الجابري هي في نفس الآن دعوة إلى القطيعة ، لكنها ليست قطيعة مع التراث برمته، وإنما إلى قطيعة مع نماذج معينة من التراث ساد في عصر الانحطاط، وقطيعة مع القراءات و المناهج غير الموضوعية ، "إن القطيعة التي ندعو إليها ليست القطيعة مع التراث بل القطيعة مع نوع من العلاقة مع التراث، القطيعة التي تحولنا من "كائنات تراثية" إلى كائنات لها تراث. أي إلى شخصيات يشكل التراث أحد مقوماتها، إنها دعوة إلى تجديد التراث، لا إلى إلغائه."
إن تجديد التراث ينبغي أن يتم وفق رؤيةٍ معاصرة، فننتقي منه النماذج الإيجابية التي تساعدنا على بناء حاضرنا واستشراف مستقبلنا، ونترك نماذجه السلبية أو نعدلها ونغنيها. فتجديد التراث يعني اختيار النماذج النافعة من تراثنا اختياراً قائماً على الفهم والتمييز والنقد والمفاضلة بين العناصر التراثية، وجعل الصالح منها منطلقاً إلى الإبداع والابتكار .        
لقد وجد هذا المنظورالجابري( و الجابرية عموما) المستنير والتقدمي و الحداثي للتراث ، طريقه إلى إعادة تشكيل الرؤى و الباراديكمات ، التي يستلهمها العديد من الباحثين منهم على سبيل المثال  محمود السيد ، الذي يستخلص وجود نماذج جيدة في تراثنا يمكن الإفادة منها وتوظيفها، ومن هذه النماذج:
-  النموذج العلمي التجريبي: الذي طوره عدد من علمائنا القدامى مثل جابر بن حيان والبيروني وابن الهيثم والخوارزمي وابن النفيس وغيرهم كثير.
- النموذج الوظيفي أو النفعي للمعرفة، انطلاقا من الدعاء النبوي " اللهم علّمني ما ينفعني، وانفعني بما علمتني، وزدني علماً، وكلُّ علمٍ وبال على صاحبه إلا من عمل به."
-  النموذج التربوي، الذي يجعل التعليم مدى الحياة حقّا للإنسان وواجبا عليه وعلى الدولة، ويجعل الحرية الفكرية أساسا لتنمية الشخصية الإنسانية وتنمية المعرفة ذاتها
.كما نجد في تراثنا:
-  النموذج اللغوي...
-  النموذج الاجتماعي...
-  النموذج الإنساني ...
و نستخلص نحن بدورنا وعلى هدي من الجابرية ، نموذجا آخر من تراثنا نجدده ونوظفه للمساهمة في الإصلاح البيداغوجي المنشود في بلادنا وهو النموذج التعليمي ، "التدريس بالملكات".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التدريس بالملكات " محمد الدريج "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المدرسة التربوي  :: المرشد في علوم و فلسفة التربية :: سيكولوجيا التربية-
انتقل الى: